التحولات الاجتماعية والاقتصادية والمخاطر الاجتماعية الجديدة فى الأسرة المصرية دراسة وصفية على عَيِّنة من الأُسَر بمحافظة الإسماعيلية))

  • أستاذ مساعد ورئيس قسم علم الاجتماع – كلية الآداب- جامعة قناة السويس
الكلمات المفتاحية: الكلمات الدالة: الأسرة-  المخاطر الاجتماعية الجديدة- التحولات الاجتماعية والاقتصادية.

الملخص

        عنصر المخاطرة يُعدُّ واحدًا من أهم مخرجات العولمة والتقدم التكنولوجي، حيث بدأت تظهر أشكال جديدة من المخاطر الاجتماعية تطرح تحديات مركبة على الأفراد والمجتمعات، وإذا كانت أوجُهُ الخطرِ فى الماضي معروفةَ الأسبابِ والنتائجِ فإن مخاطرَ الحاضرِ والمستقبلِ تحتاجُ الى مزيدٍ من الدراسة والبحث من أجل التعرّف على أسبابها ونتائجها، لذا تكمُن أهمية الدراسة فى محاولتها استكشافَ ورصدَ المخاطر الاجتماعية الجديدة التي تتصل بالأسرة وبنائها، والتي تُعَدُّ نتاجًا للتحولات الاجتماعية والاقتصادية التي نَقلت المجتمع الصناعي الحديث الى مجتمع ما بعد صناعي.

     ومن أجْل تحقيق ذلك اعتمدَت الدراسةُ على منهجِ المسح الاجتماعي بالعيِّنة، والذي تم تطبيقُه على عينة قوامها (378) أسرة ريفية وحضرية بالقنطرة شرق بمحافظة الإسماعيلية، كما تمَّت الاستعانة بالمنهج المقارن للمقارنة بين الأُسر فى الريف والحضر، وبين جيل الآباء والأبناء فيما يتعلق برؤيتهم لملامح التغير فى مستقبل الأسرة المصرية. أيضا اعتمدت الباحثةُ على استمارة الاستبيان والتي تمّ تطبيقها على الأُسَر، والجماعة البؤرية لجيل الأبناء للتعرف على رؤيتهم للمخاطر الاجتماعية التي تواجه الأسرة.

    وخلُصت الدراسةُ الى عدة نتائجَ من بينها: اتفاقُ كلٍّ من الأسر فى الريف والحضر وجيل الأبناء على أن الأسرة تواجه عدة مخاطر جديدة وهي: التغير فى الاتجاه نحو تشكيل وتكوين الأسرة، والتغير فى معايير التعارف والاختيار الزواجي، أيضا حدوث تغير فى شكل الأسرة وسيادة نمط الأسرة النووية بشكل أساسي فى الحضر، وتقلص حجم الأسرة الممتدة داخل الريف وظهور نمط أخر من الأُسر فى الريف والحضر وهي الأسر ذات العائل الواحد، هذا بالإضافة الى التغير فى العلاقات بين الآباء والأبناء أو بين الزوجين وتزايد العلاقات القائمة على الشراكة فى عملية اتخاذ القرار بين أفراد الأسرة.